“`html

ملخص النقاط الرئيسية

النقطةالتفاصيل
الهيدروجين الأخضر في شمال أفريقياأوروبا تعتمد على شمال أفريقيا لإمدادات الهيدروجين الأخضر، مع مزايا عديدة مثل موارد الرياح والطاقة الشمسية.
المغرب كمورد رئيسيالاستفادة من الطاقة الشمسية والريحية، إلى جانب القرب الجغرافي من أوروبا.
خطوط الأنابيبتوجه لإنشاء أنابيب تصدير الهيدروجين إلى أوروبا كبديل أرخص من النقل بالناقلات.
استثمارات أجنبيةشركات عالمية مثل الطاقة الوطنية الإماراتية وتوتال إيرين تستثمر في مشاريع الطاقات المتجددة في شمال أفريقيا.

الهيدروجين الأخضر: أمل أوروبا في الطاقة المستدامة

كشف تقرير صدر حديثاً عن تطلعات القارة الأوروبية للاعتماد على دول شمال أفريقيا لضمان إمدادات الهيدروجين الأخضر، وذلك بالاستفادة من إمكانات تلك الدول الكبيرة في مجال الطاقات البديلة كالرياح والطاقة الشمسية، هذا بالإضافة إلى وفرة الأراضي وتوفر بنى تحتية لنقل الهيدروجين نحو الضفة الأوروبية.

المغرب: مركز لتصدير الهيدروجين الأخضر

يحتل المغرب مكانة مميزة بين دول المنطقة كمصدر محتمل للهيدروجين إلى أوروبا، نظرًا لموارده الغنية من الطاقة الشمسية والرياح، وأيضًا لقربه الجغرافي من السواحل الإسبانية، ما يجعله خيارًا اقتصاديًا جذابًا.

بدائل نقل الهيدروجين

أشار التقرير إلى إمكانية المغرب من إنشاء شبكة أنابيب لتصدير الهيدروجين إلى القارة العجوز، إذ يُعتبر هذا الخيار أكثر اقتصادية مقارنةً بنقل الهيدروجين في صورته السائلة. ولا يزال التخطيط لتنفيذ استراتيجية الهيدروجين المغربية جارياً، حيث تُقدر الطاقة الإنتاجية المتوقعة بـ4 تيراواط-ساعة بحلول عام 2030، أي ما يقارب 303 آلاف طن من الهيدروجين.

التعاون المغربي-الأوروبي والاستثمارات الأجنبية

لقد أثمر التعاون بين المغرب وأوروبا في مجال الهيدروجين الأخضر بدعم أوروبي قيمته 50 مليون يورو مُوجه للمغرب بهدف خفض انبعاثات الكربون. كما أظهرت البيانات الرسمية مقترحًا مغربيًا لتشييد خط أنابيب ضخم للهيدروجين بطول يصل إلى 5600 كيلومتر يربط عدة دول في غرب أفريقيا، بالتزامن مع خط أنابيب الغاز المغربي النيجيري.

توجهات الاستثمار في شمال أفريقيا

سجل التقرير اهتمام الشركات الأجنبية بالاستثمار في مشاريع الطاقة المتجددة بشمال أفريقيا، فعلى سبيل المثال، قامت شركة الطاقة الوطنية الإماراتية بضخ 10 مليارات دولار في مشروع هيدروجين أخضر بقدرة 6 جيغاواط، فيما اقتنت شركة توتال إيرين مساحات شاسعة لمشروع طاقة متجددة، وأعلنت شركتا HDF الفرنسية وفالكون كابيتال عن خطط لبناء مشروع بهذا المجال بقدرة 8 جيغاواط.

توسعة الأفق: استراتيجيات مصر وموريتانيا

تقدم مصر كدولة مؤثرة أخرى في إطار السعي لاستقطاب الهيدروجين الأخضر، حيث كشفت عن خططها الطموحة خلال مؤتمر الأطراف 2022، وصولاً إلى توقيع عدة اتفاقيات مع مستثمرين كبار. وفي السياق نفسه، أقرت الحكومة المصرية مجموعة حوافز للمطورين تتضمن تخفيضات ضريبية وإعفاءات من رسوم الاستيراد والتصدير.

وفي موريتانيا، تلقت الدولة تعهدات من الاتحاد الأوروبي وتحديداً إسبانيا، التي وعدت باستثمار 200 مليون يورو في الهيدروجين الأخضر، مما يعزز من فرص التعاون والتنمية في هذا المجال الحيوي.

الأسئلة الشائعة حول الهيدروجين الأخضر

  1. ما هي أهمية الهيدروجين الأخضر لأوروبا؟
    تُعد إمدادات الهيدروجين الأخضر حاسمة لأوروبا في تحقيق أهدافها للطاقة المتجددة وتقليل الانبعاثات الكربونية.
  2. هل يُمثل المغرب مورداً رئيسياً للهيدروجين الأخضر؟
    نعم، بفضل موارده الطاقية الطبيعية وقربه الجغرافي من أوروبا، يُعتبر المغرب مورداً واعداً.
  3. ما دور الاستثمارات الأجنبية في تطوير الهيدروجين الأخضر بشمال أفريقيا؟
    تساهم الاستثمارات في تسريع وتيرة تطوير البنية التحتية وتكنولوجيا الهيدروجين الأخضر بالمنطقة.


“`

اقرأ أيضا