أهم المعلومات حول سوق سندات الخزينة

البنكالمرتبة
التجاري وفا بنكالأولى
البنك الشعبي المركزيالثانية
الشركة العامة المغربية للأبناكالثالثة

سطوة البنوك على سوق سندات الخزينة

أعلنت وزارة الاقتصاد والمالية، خاصة مديرية الخزينة والمالية الخارجية، عن سيطرة ثلاثة مؤسسات مصرفية رائدة في سوق سندات الخزينة على مدار العام. حيث تصدرت مجموعة “التجاري وفا بنك” قائمة البنوك الوسيطة بالأداء الأمثل لقيم الخزينة، تلاها البنك الشعبي المركزي، ثم الشركة العامة المغربية للأبناك.

معايير تقييم أداء البنوك

جاء هذا التصنيف استناداً إلى تقييم نشاط هذه البنوك وأخذ في الحسبان معايير عدة منها: نوعية تحفيز السوقين الابتدائي والثانوي لسندات الخزينة، المشاركة في الإدارة النشطة للديون المحلية، الالتزام بقواعد الإدراج الإلكتروني لسندات الخزينة، بالإضافة إلى جودة الاستشارات والمعلومات التي تقدمها لمديرية الخزينة.

تفوق سندات الخزينة في سوق الدين

من ناحيتها، أفصحت الهيئة المغربية لسوق الرساميل عن استمرار سندات الخزينة في هيمنتها على سوق الدين، حيث بلغت نسبتها 73% من الحجم الإجمالي للديون خلال العشرة أشهر الأولى من العام المنصرم، وأشارت إلى أن الاكتتابات في قطاع الدين السيادي تجاوزت قيمتها 235 مليار درهم مع نهاية شهر أكتوبر الماضي.

توزيع الإصدارات وأسعار الفائدة

صرح قائمون على بورصة الأوراق المالية أن الإصدارات تتنوع حسب آجال الاستحقاق، حيث شكلت الآجال القصيرة 35%، مقابل 34% للآجال المتوسطة و31% للآجال الطويلة، بأسعار فائدة تتراوح بين 2.9 و5.5%.

حجم الإصدارات وأداء سوق السندات

أوضح المصدر ذاته أن الإصدارات في سوق السندات بلغت 6.3 مليار درهم منذ بداية العام، مع تسجيل الديون القائمة قيمة إجمالية تقارب 169 مليار درهم حتى نهاية شهر أكتوبر، مسجلةً انخفاضًا نسبته 1.1% مقارنة بالفترة نفسها من العام السابق.

نشاط سوق سندات الدين القابلة للتداول والاكتتابات البنكية

بالإضافة إلى ذلك، أكدت الهيئة أن إصدارات سوق سندات الدين القابلة للتداول قد وصلت إلى 62.8 مليار درهم خلال العشرة شهور الأولى من عام 2023، مع استحواذ الاكتتابات البنكية على 70% من هذه الإصدارات.

سوق سندات الاقتراض

يُعتبر سوق سندات الاقتراض مجالًا ماليًا يمكن الشركات من توفير السيولة من خلال الإصدار الائتماني لما يسمى بسندات الاقتراض، وهي السوق التي تُصدر هذه السندات وتُباع وتُشترى فيها.

يمثل سند الاقتراض جزءًا من الدين يمنح حق الحصول على الفائدة، كما يعيد الدائن استرداد رأس المال عند استحقاق السند. بالنظر إلى سندات الاقتراض باعتبارها أداة استثمارية، فإنها تجعل المستثمرين دائنين لشركات كبرى وطنية أو للدولة.

في هذا الإطار، يتم تداول السندات المدرجة في البورصة، بالإضافة إلى السندات القائمة بالتراضي من خلال وسطاء ماليين، بينما لا تتم تسويق سندات اقتراض الدولة أو سندات الخزينة عبر البورصة، لكنها تُدار عبر وسطاء ماليين يعرفون ب“وسطاء قيم الخزينة”.

أسئلة شائعة

ما هو تصنيف وزارة الاقتصاد والمالية للبنوك في سوق سندات الخزينة؟

تصدر مجموعة “التجاري وفا بنك” الترتيب، متبوعةً بالبنك الشعبي المركزي والشركة العامة المغربية للأبناك.

ما هي الآجال الزمنية لإصدارات سندات الخزينة؟

تشمل الآجال قصيرة ومتوسطة وطويلة الأمد، بنسب 35% و 34% و 31% على التوالي.

كيف يتم تداول سندات الاقتراض؟

تتم عمليات التداول إما عبر البورصة أو بالتراضي من خلال وسطاء ماليين.

ما هو الحصة السوقية لسندات الاقتراض؟

تسيطر سندات الخزينة على نسبة 73% من سوق الدين.



اقرأ أيضا