النقاط الرئيسية

النقط الرئيسية
تفاعل أخنوش مع اتهامات للحكومة برشوة المغاربة
أخنوش يرفض وصف المغاربة بنعوت قدحية
أخنوش ينفي مسؤولية حكومته في الديون
استفادة الأرامل من الدعم
أخنوش يدافع عن الدولة الاجتماعية

تفاعل رئيس الحكومة، عزيز أخنوش، مع اتهامات للحكومة بـ”رشوة المغاربة” أطلقها حزب العدالة والتنمية، عقب اتفاقها مع النقابات على زيادة 1000 درهم في أجور الموظفين ضمن مخرجات جولة أبريل 2024 للحوار الاجتماعي، قائلا: “إن هؤلاء لا يريدون الخير للموظفين والأساتذة والأجراء والمتقاعدين، ومَدارُو ومخلّاوْ لي يدير”، وفق تعبيره.

أخنوش الذي اعتلى منصة “الغرفة الأولى” في ختام جلسة عمومية لمناقشة الحصيلة المرحلية للحكومة، مساء اليوم الأربعاء، للتعقيب على مداخلات الفرق والمجموعة النيابية، لم يُخف رفضه وصف المغاربة بنعوت قدحية من قبيل “الفساد” و”الرشوة”، “فقط لأن الحكومة استجابت لمطالب الموظفين وأنصفتْهُم”.

وفي إشارة مبطّنة إلى حزب العدالة والتنمية، قال رئيس الجهاز التنفيذي في حديثه للنواب: “تفاجأت في عدة مرات بمسؤولين في التسيير سابقا وهم يطلقون اتهامات برشوة المغاربة”، مُستغرباً كيف أن “هؤلاء لا يريدون ربما الخير لفئات الموظفين والأساتذة والأجراء والمتقاعدين”.

“بهتان المديونية”

ولم تَخلُ كلمة أخنوش، خلال الجلسة ذاتها، من نفي واضح لكون حكومته هي من أغرقت البلاد في المديونية، واصفا ذلك بـ”ال

اقرأ أيضا